Wednesday, June 17, 2009

اللافهم للحياه

اللافهم للحياه
هناك !!
في ظلمة تلك الغرفة
ووحشة الليل
أجلس وحدي أفكر
اتأمل الحياة اللامفهومه
لكن !!. مستحيل أن أفهمها أو حتى اسايرها
كمن يحاول ان يجد زاوية الغرفه المستديره
لا أمل ابدا ... لا فهم لها ابدا
كلما غصت في زوايا لفيفات دماغي الصدئ
لم أجد الا الظلمات
بل زيادة لمساحة المجهول في حياتي
شبح النسيان والذاكره يلاحقاني سواء
اتفق التناقض في حياتي واختلف التوافق
يا لي من بائس عابس
حتى ان مسننات فكاي لا تقويا على التعبير
وعندما ترى الشمس تتسلل من خلف الجبل
لتبعث بسلاسل شعاعاتها الذهبيه
وخيوطها التي تبعثها في ارجاء المعمورة لتجدد الامل
ويبدأ ذلك الشبح بالتلاشي شيئا فشيئا
ويبدأ النور بالتشقق الى عيناك
لترى اللامفهووم كصورة منعكسة على سطح الماء
تبدا بالوضوح عندما تبدأ المياه بالهدوء
وبحركة بسيطه تعيد تشويشها
هذه هي الحياة
متقلبه لا امل لفهمها حتى لو حاولت

No comments:

Post a Comment